البروفيسور محمد عبدالسلام (سلام)

أول عالم مسلم ينال جائزة نوبل في الفيزياء

        و لد محمد عبدالسلام عام  1926 في بلدة " جاهانج " إحدى قرى البنجاب و توفي في 21 نوفمبر 1996  .

        تمكن من الحصول على منحة حكومية للدراسة في الكلية الحكومية " الماماتير " في لاهور و هو في الرابعة عشرة من عمره .

        نشر أول ورقة بحثية له عندما كان عمره 17 سنة خلال السنة الرابعة من دراسته بالكلية قدم فيها حلاً لمسألة جبرية ناقشها لأول مرة الرياضي الهندي سيرنفياسا راموناجان .

        حصل عام 1949 على منحة دراسية مكنته من الإلتحاق بجامعة كيمبريدج في بريطانيا فتميز في مجالي الفيزياء و الرياضيات

        أثبت عبدالسلام بالتعاون مع مشرف بحثه بول ماثيو (أن تقنية الحصول على تنبؤات نهائية من النظرية الكمية الإلكتروديناميكية التي تشير الى التفاعل بين العناصر المشحونة و العناصر المشعة من خلال استخدام تقنية " إعادة التكييف ") يمكن استخدامها في مجالات أخرى ، و قام بنشر ورقة علمية في هذا الموضوع اشعلت نقاشاً كبيراً و أثارت اهتماماً واسعاً بين الباحثين في مجال الفيزياء وضعته في مكان بارز في علم الفيزياء النظرية.

        بعد أن أنهى عبدالسلام دراسته في كيمبردج عاد عام 1951 الى باكستان ليواصل بحوثه و لكنه لم يلبث أن عاد بعد ثلاث سنوات الى بريطانيا قال " كان علىّ أن أختار بين باكستان أو الفيزياء " .

        خلال سنتين من عودته الى بريطانيا منح لقب استاذ في " امبريال كولدج" وعهد اليه بتأسيس قسم الفيزياء النظرية فيها .

        أختير و هو في 33 من عمره كأصغر عضو في " الجمعية الملكية " التي تعادل أكاديمية العلوم في بريطانيا .

        في أمبريال كولدج أطلق العالم الباكستاني عاصفة من النشاط العلمي الدولي في البحث عن جواب للسؤال الذي جابه الأجيال اللاحقة لجيل اينشتاين : ما هي القوى الرئيسية في الكون ؟ فقد عرف القرن العشرين أن كل المواد تتكون من ذرات و الذرات تتكون من جسيمات و لكن السؤال الذي حير عبدالسلام : ما هي القوة التي تشد هذه الجسيمات الى بعضها و تكون الذرات التي يتكون منها كل شيء في الكون ؟

        واصل الرجل بحوثه بهمة عالية و توجها بإكتشافه عام 1967 لنظرية " القوى النووية الضعيفة " التي أظهر فيها كيف يمكن أن تكون هذه القوى الضعيفة التي تتبدى من خلال التحلل الإشعاعي النشط جزءاً من التركيب التساوقي الموحد .

 

نتيجة لهذه الجهود منح جائزة نوبل في الفيزياء عام 1979 بالاشتراك مع اثنين من أساتذة جامعة هارفرد الامريكية .

 

نقلاً عن مقال لفهمي هويدي

مجلة المجلة العدد 883  (12-18)/1/1997 م

 

 عودة